الإصحاح 22 الفقرة 65

سر من أسرار الصلب

لوقا 22: 65
و اشياء اخر كثيرة كانوا يقولون عليه مجدفين

فجاء حول ضرب يسوع قولهم : “الرجال الذين كانوا ضابطين يسوع كانوا يستهزئون به وهم يجلدونه. وغطوه وكانوا يضربون وجهه ويسألونه قائلين: تنبأ: من هو الذي ضربك؟ “فابتدأ قوم يبصقون عليه ويغطون وجهه ويلكمونه ويقولون له تنبأ. وكان الخدام يلطمونه”

فما هي هذه الأشياء الأخرى والتي جاءت في قول : و اشياء اخر كثيرة كانوا يقولون عليه مجدفين ؟ فهل كانوا يتهمونه بالشذوذ مثلاً ؟ أو استخدموا معه الخوازيق ؟ وهل الوحي اكتفى بما أعلنه واستكفى بذلك لعدم نشر فضائح عن يسوع أكثر من ذلك ؟

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: