الإصحاح 20 الفقرة 38

تخاريف القيامة المسيحية
يسوع يطعن في النساء 

عندما سأل الصدوقيين يسوع عن أمر يوم القيامة حول امرأة تزوجت من سبعة رجال فلمن تكون منهم قال يسوع أنها لن تكون لأحد لأن في الأبدية نعيش علي مستوى ملائكي، لا تحتاج أجسادنا إلي شبع مادي بصورة أو بأخرى، إذ تحمل طبيعة جديدة تليق بالسماء، فلا تأكل ولا تشرب ولا تمارس علاقات زوجية علماً بأن يسوع ناقض نفسه وأثبت أن الأرواح ليس أجساد أو يد {فان الروح ليس له لحم و عظام كما ترون لي (24: 39 لوقا)}

لوقا 20: 36
اذ لا يستطيعون ان يموتوا ايضا لانهم مثل الملائكة

لهذا نقول : لا يوجد في الملائكة نساء ولا رجال لأن الملائكة مخلوق لا نعرف عن تكوينه الجنسي شيء … فدعنى نعتبر أن الملائكة قد تكون ذكورية … فبهذا إنحلت مشكلة الرجال ، فماذا عن النساء ؟ هل سيتحولون إلى رجال أم سيبقون على حالهم نساء ؟ وإن كانت الملائكة من النساء بسبب تسميتها … فهل الرجال ستنقلب إلى نساء أم سيبقون على حالهم رجال ؟ فهل في الأرواح ذكورة وأنوثة ؟ وهل الملائكة لا تموت ، فإبليس وطبقاً للعقيدة المسيحية أصله ملائكي .. فهل الموت مُحرم على لإبليس ؟

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: